منتديات البصائر الإسلامية



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات البصائر الإسلامية

منتديات البصائر الإسلامية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

.::: بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَرَحْمَةً :::.


    فخر.... واعتزاز!!!!!!

    avatar
    مالك الاشتر
    عضو مشارك

    ذكر عدد الرسائل : 60
    العمر : 35
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : أخضري
    الدوله : فخر.... واعتزاز!!!!!! YemenC
    اضف نقطة : 33
    تاريخ التسجيل : 25/08/2008

    ali فخر.... واعتزاز!!!!!!

    مُساهمة من طرف مالك الاشتر السبت ديسمبر 19, 2009 7:21 pm

    شعرُ، قف ، واروي لكل الحائرينا *** :أيُّ قومٍ نحن ؛ حتى يستبينا
    قل لهم : تالله إنا قد خُلقنا *** في ذرا العلياء قبل العالمينا
    حين كنَّا –ويلكم- في العرش سراً *** ليس يرعاه سوى الرحمن عينا
    ثمَّ جلَّت قدرة الرحمن فيه *** فانجلى –من بعد (كن)-نوراً مبينا
    ثمَّ حلَّ الطين َ طينَ الأرض حتى *** خرّت الأملاك منه ساجدينا
    ثم صرنا –ويلكم- في صلب نوح*** نشهدُ الطوفان –سراً- والسفينا
    هل رأيتم عزةَ الإيمان يوماً *** كيف صارت بعد إبراهيم فينا
    نحن كنَّا –ويلكم- في صلب إبرا***هيمَ حيناً ، ثم إسماعيل حينا
    بل وكنَا ثورةً في صلب موسى*** حين أردى الوغدَ فرعونَ اللعينا
    ثمَّ صرنا-هكذا – نزهو ونزهو*** كلَّ حين في جباه المرسلينا
    يصطفي الرحمن من هذا وهذا *** أرفعَ الأنساب ؛ حتى يصطفينا
    فانجلت –من أمره- الارحام طهراً*** يصطفيها الطهرُ من صلب الأبينا
    ثم باتت تصطفي الأجيال حتى *** أنجبت ؛قوماً ،كراماً ، طاهرينا

    ****** ********* **********
    جملةُ الآيات عنا بعد هذا *** أننا –والله- أهدى القومِ دينا
    بل وأولى القومِ لمَّا أنجبتنا *** أطهر الأرحام ؛ من أزكى البنينا
    أننا الأمرُ السماويُّ ونور ال*** كون ؛ من هذا ، وفي هذا أتينا
    أننا –والله- سلطان البرايا*** إن أمرنا ؛كان ،أولم ؛ إن نهينا
    أننا فيكم –وحق الله- ذكرٌ *** ناطقٌ ؛ فالحقُّ كلُّ الحق فينا
    إن نطقنا كان ذكراً ،أو صمتنا *** كان فكراً ، أو فرضنا كان دينا
    إن مشينا خرَّتِ الأكوان ذعراً *** أو أشرنا أقبلت –طوعاً- إلينا
    إن زئرنا ضج منه الدهرُ رعباً *** وانثنى من حولنا عطفاً ولِينا
    إن وثبنا وثبةَ الآساد كانت *** يالَقومي – ذعرَ كلَِ الظالمينا
    ****** ******* ********

    هل ورثنا ثورةَ الطوفان حتى *** نغرق الطاغوت والجبت اللعينا
    أم ورثنا فأسَ إبراهيمَ كيما *** نأتي أصنام البرايا ضاربينا
    أم ورثنا من هدى موسى عصاه *** نرمي بالآيات –قهراً – من يَدَينا
    ليت شعري ؛أم ورثنا عزةَ الرس*** لِ الكراِمِ دون كلِّ العالمينا
    ام شهدنا الطفَّ طفَّ السبط حتى *** صار ثاراً في دماءِ الغاضبينا
    أم ورثنا من هوى زيدٍ نفوساً *** لا ترى الدنيا ، ولا تخشى المنونا
    أيُّما قد كان ؛ من هذا وهذا *** فاعقدوا في القلب من أمري يقينا
    وانظروا من بعد هذا ؛ أيُّ قومٍ *** نحن ؛ حتى نعشقُ الأُخرى جنونا
    بل ولا نخشى سوى الرحمن حتى *** صار يخشانا جميعُ المجرمينا
    ثمَّ صار النهج –هذا النهج- يُحكى *** في الورى ؛ نهج (الزيودِ) الثائرينا
    من يحاكيه نجى ، أو من يماري *** سوف يمسي –ويله- في الهالكينا
    فخر.... واعتزاز!!!!!! 362608

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مارس 04, 2021 9:14 pm