منتديات البصائر الإسلامية



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات البصائر الإسلامية

منتديات البصائر الإسلامية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

.::: بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَرَحْمَةً :::.


    دعوة لتـدوين المشاعر .. ورسم الحروف ..

    avatar
    مالك الاشتر
    عضو مشارك

    ذكر عدد الرسائل : 60
    العمر : 35
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : أخضري
    الدوله : دعوة لتـدوين المشاعر .. ورسم الحروف .. YemenC
    اضف نقطة : 33
    تاريخ التسجيل : 25/08/2008

    ali دعوة لتـدوين المشاعر .. ورسم الحروف ..

    مُساهمة من طرف مالك الاشتر الخميس مايو 21, 2009 7:22 pm

    الحب كما ورد عن ابن حزم .. أوله هزل وآخره جدّ , لايدرُك معانيه الا بالمعانآة , ليس بمنكر في الديانه ولا محظور في الشريعه , أذ ان القلوب بيد الله عز وجل , فهو استحسان روحاني وامتزاج نفساني .. يتصل المحب بروح من يحب قاصداً له , باحثاً عنه , منجذباً إليه بكل صوره ..فكلما اتفقت الصفات والطبائع زادت المودّه وتأكدت , كما في قول الرسول " الأرواح جنودٌ مجنّده ماتعارف منها ائتلف , وماتناكر منها اختلف "

    وللحب علامات يقفوها الفطن ويهتدي اليها الذكي ,أولها ادمان النظر وعين تبحث عن السرائر وتعبر عن الضمائر , فترى الناظر لايطرف , يتنقل بعينه بانتقال المحبوب .. أينما اتجه ..
    الإنصات لحديثه إذا حدث واستغراب كل مايأتي به وكأنه عين المحال وخرق للعاده ..
    اضطراب المحب عند رؤية من يحب فجأه وطلوعه بغتةً أو رؤية من يشبهه أو من أهل محبوبه أو قرابته
    تجد المحب يستدعي سماع من يحب ويستلذ الكلام في اخباره ويجعله همه وشأنه ..
    من اعراض المحبين حب الوحده والأنس بالأنفراد والحزن والبكاء احياناً.. والسهر الذي أكثر الشعراء في وصفه .. بطول الليل وعدد النجوم


    ومن غريب أصول العشق أن تقع المحبه بالوصف , أو من خلال مايرده من أوصاف لمحاسنه ووصف اخباره ومن هنا تكون المراسله والمكاتبه , والهم والوجد , والسهر على غير الابصار فيكون سبباً للحب واشتغال البال وتخيل صوره تتمثل إاليه في هواجسه وأوهامه .. فمحبة العشق الصحيح لاوفاء لها الاّ بالموت

    وللشاعر محمد صالح يصور مايعتري المحب

    تقول وفي العينين منــها تساؤل = وحمرةُ خوفٍ قد تبدَّت على الخدّ :
    أحس ارتعاشا في الجوانحِ غــامرًا = كأني به قد بــات منّي على وعــد
    تُراه الهوى قد جاء يعبِقُ عندمــا = خطوت إلى العشرين ؟ أم خفقةُ السعدِ
    وأطرقتُ لم أعرف جواباً لما ترى = وما تشتكيه منه مجــــــــــلُوّة القــدّ
    وقلت لها , والسحرُ طــاغ بلحظها = وهل ينفع الشاكي ؟ وهل نصُحه يجدي ؟
    هو الحب ياسمراء, والخوف والضنى = هو العمر _ لو يفنى _ يظل على العهد
    هو النار تسري آهــةً وتحــرقا = هو الخفق لا يهدا , وإن زاد في العـــدّ
    أعُيذك ياسمراء من وقدة الهــوى = ومن سهــر الليل الطويل من الصّد
    أُعيذ العيون النُّجل من لوعــة الّضنــى = ومن آهــة الأشــواق .. من حرقةِ السهــدِ

    ويقول ابن حزم

    فكما العقل واحدٌ ليس يدري = خالقاً غير واحد رحمانِ
    فكذا القلب واحدٌ ليس يهوى = غير فردٍ مباعدٍ أو ُمدانِ


    وهنا يرمي إلى من احب من نظره أو موقف وأسرع بالتقرب والقرب دليل على قلة الصبر وسرعة السلوان والملل .. وهكذا في كل الأشياء أسرعها نمواً أسرعها فناءً ..وأبطؤها حدوثاُ أبطؤها نفاذاً ..وهذا الأقرب والذي يوشك أن يدوم ويثبت ..
    وهنالك من يزعم بحب اثنين ويعشق شخصين متغايرين وهذا لايدخل في الحب أو العشق بل نزوات!

    ومن بعض صفات الحب الكتمان باللسان , بجحود المحب لو سئُل أما لتصاون المحب عن أن يسم نفسه بهذه السمه عند الناس , أولأستحكام الولع المتأججه في نفسه , وقد يمكنه التمويه أول الأمر أما بعد استحكامه فمحال , يظهر من انفعالاته ونظرات عينه..

    ولعل من اسباب الكتمان للمحب عدم نفور المحبوب أو ينفر منه . فالوفاء على المحب أوجب منه على المحبوب وذلك من اوضح البراهين على كريم الشيم . بأن تستوي علانيته سريرته ويحفظ عهده ويرعى غيبته . ومن قبيح الغدر أن يكون للمحب سفير إلى محبوبه , يستريح إليه بأسراره فيسعىحتى يقلبه إلى نفسه ويستأثر به دونه ..


    ويقول ابن حزم في ذلك ..

    أقمت سفيراً قاصداً في مطالبي = وثقت بهِ جهلاً فضرّبَ بيننا


    ومن قَدر الحب ايضاً البين والأفتراق مدّه يوقن بأنصرامها وإنه لشجي في القلب وغصة في الحلق وزفرات مابعد الوداع .. لاتبرأ الاّ بالرجعه , أو بالسلوان .. حالة تبدّل السرور بالحزن ..وتليّن الأفئده الغلاظ وترق القلوب القاسيه ..والسلوان سلو تطبعي يقهر النفس ويسمى بالتصبر .. أو النسيان وهذه حاله تصعب على المحب الحقيقي .. لأنها تعني الملل أو الأستبدال .


    يقول الشيرازي

    بكت عيني غداة البين دمعاً =وأخرى بالبكا بخلت علينا
    فعاقبت التي بالدمع ضنت = بأن أغمضتها يوم التقينا

    اختلف الناس في أي الأمرين أشد البين أم الهجر ؟ كلاهما صعب ..

    فالفراق مصيبه لأنه أتى قصداً , فلايجد شيئاً يسلي نفسه ولا يصرف فكرته في معنى من المعاني بل يجد نفسه عندما يكون هنالك محرضاً لأفكاره مايحرّك أشجانه ويصبح البكاء احياناً اليفاً وأنيساً يخفف همومه ..وأثقاله ..

    أما الهجر فهو جالب للكمد ويمكن أن يحدث اضراراً ومن الناس من يلوذ بالهجر خوفاً من البين ..

    والبين أبكى الشعراء على العهود فأدرّوا على الرسوم الدموع وسقوا الديار ماء الشوق ومن هنا تجلّت أجمل قصائدهم ..

    ومن اعراض البين أو الهجر ( الضنى ) الذي يمكن أن يؤدي إلى حد السقام والضنى والنحول ويميزها الطبيب الحاذق والمتفرس الناقد ..


    وفي هذا يقول ابن حزم ..

    يقول لي الطبيب بغير علمٍ = تداو فانت ياهــذا عليل
    ودائي ليس يدريه سوائي = وربٌ قادر ملكٌ جليل
    أأكتمه ويكشفه شهيقٌ = يلازمني وإطراق طويل
    ووجه شاهدات الحون فيه = وجسم كالخيال ضن نحيل

    ويقول البهاء زهير

    يوّد بأن يمــســي سَقيمًــا , لعــلها = إذا سمعــت عنُه بشكوى , تراسلهُ



    ابيات في شوق الحبيب للبهاء زهير

    لقد فنيت روحي عليك صبابةً = فما أنت ياروحي العزيزهَ صانع ُ ؟
    سروري أن تبقى بخير ونعمةٍ = وأنّى مِن الدنيا بذلك قانع
    فما الحب إن أخلصتهُ لك باطلٌ = ولا الدمع إن أفنيتُه فيك ضائع
    فوالله ما ابتلت لقلبي غلّةٌ = ولا نشف منّي عليه المدامع


    ويقول في ذلك ايضاً

    أنت روحي , وقد تملكت رُوحي = وحياتي وقد سلبت حياتي
    متُّ عشقاً فـأحيِنى بوصــالً = أخبر الناس كيفَ طعم الممـــات !

    يقول ابو فراس الحمداني :

    اراك عصي الدمع شيمتك الصّبرُ = أما للهوى نهى عليك ولا أمرُ

    بلى أنا مشتاقٌ , وعندي لوعةٌ = ولكن مثلي , لايذاع له ســـــــرُّ

    إذا الليلُ أضواني بسطت يَد الهوى = وأذللتُ دمعاً من خلائقه الكِبرُ

    تكاد تضيء النارُ بين جوانحي = إذا هي أذكتها الصبابةُ والفكرُ


    والأصعب من الفراق والهجر .. اليأس .. أما بموت أحدهماأو بسبب علّه.. أوفراق لسبب قهري لايرجى منه عوده ..

    أمّا العوده للحديث عن الحب ..
    قال نصر بن الحجاج في تعبير عن شدة حبه " احبك حباً لو كان فوقك لأظلك , ولو كان تحتك لأقلّلك "

    ويقول ايضاً .. الحب العظيم ضــدّ الثبات والتحجّر إنهُ موجه ترفعنا إلى سابع سماء .. وترمينا ‘لى سابع أرض .. إنه بحــر لاسواحل معروفةً له !

    آثرت أن تكون المقدمه من مقتطفات ابي حزم ومن ابيات بعض الشعراء مدخل لمحاولة الوصول الى مفهوم الحب .. فالحب في مجتمعنا حب خائف ومضطهد وممنوع من التداول أو التحدث به .. فلنكن على سجيتنا .. والتحدث بلا قيود!؟ .. فمشاعرنا مُلك لنا نهبها لمن نريد ..

    اتساءل احياناً عن معنى ذلك الحب الذي أعيا الكثير ..
    الحب في تصوري أكبر مما نتخيله محاولة كتابته تظل اجتهادات .. طاقه قويه تدفع المشاعر الى هذيان تحتاج إلى تنظيــم ولمحاولة التعبير عن تلك الطاقه الحسيه نحتاج لترجمتها إلى لغه منظمه لتلك الثوره برأي أو خاطره أو نثر أو قصيدة شعر تساعد الإنسان على التخلص من انفجارات افكاره ومشاعره , فلكل إنسان طبيعه وتركيبه مختلفه ولكل منّا افكاره وقناعاته ونظرته للحياة و للحب ..

    عندمــا يقتـحم الحــب الـقلـب هل تنـهزم أم تنتصر أمــامــه الحــروف !؟

    هي مساحه اتركها لكم لهمساتكم ونبضاتكم لتعبّروا عن ارائـــكم عــن ذلك الشعور العجيب .. الذي يسيّر القوي والضعيف...
    كل رأي له معنى في مفهومه للحب .. ولكي لايختنق الإنسان من الفيضانات الداخليه ..التي قد تؤرقه احياناً...دعوا مشاعركم تكتبكم بحجم عواطفكم ..
    متعة التأمل.. بالتعبير عن الأحساس الحقيقي بأي صوره بدون تكلف

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 11, 2021 10:27 pm