منتديات البصائر الإسلامية



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتديات البصائر الإسلامية

منتديات البصائر الإسلامية

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

.::: بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدىً وَرَحْمَةً :::.


    (+|+)في رحاب شهر الرحمة(+|+) ::.رمضان.:::

    ليث العرين
    ليث العرين
    عضو متقدم

    ذكر عدد الرسائل : 75
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : طالب علم
    الدوله : (+|+)في رحاب شهر الرحمة(+|+) ::.رمضان.::: YemenC
    اضف نقطة : 1
    تاريخ التسجيل : 12/12/2007

    ali (+|+)في رحاب شهر الرحمة(+|+) ::.رمضان.:::

    مُساهمة من طرف ليث العرين الأربعاء سبتمبر 10, 2008 10:35 am

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمّـَدٍ وآلِ مُحَمّـَدٍ والعَنْ أعْدَاءَهُمْ


    شهر رمضان هو شهر الله رب العالمين وهو أشرف الشهور شهر تفتح فيه أبوب السماء وأبواب الجنان وأبواب الرحمة وتغلق فيه أبوب جهنم وفي هذا الشهر ليلة تكون عبادة الله فيها خيراً من عبادته في ألف شهر فانتبه فيه لنفسك وتبصَّر كيف تقضي فيه ليلك ونهارك وكيف تصون جوارحك وأعضاءك من معاصي ربّك وإيّاك وأن تكون في ليلك من النائمين وفي نهارك من الغافلين عن ذكر ربك ففي الحديث الشريف ، إن الله عزّ وجل يعتق في آخر كل يوم من أيام شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف رقبة من النار فإذا كانت ليلة الجمعة ونهارها أعتق الله من النار في كل ساعة ألف ألف رقبة ممّن قد استوجب العذاب ، ويعتق في الليلة الأخيرة من الشهر ونهارها بعدد جميع من أعتق في الشهر كلّه ، فإيّاك يا أيّها العزيز وأن ينقضي عنك شهر رمضان وقد بقي عليك ذنب من الذنوب وإيّاك أن تعد من المذنبين المحرومين من الاستغفار والدعاء .

    شهر الله :
    روي عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) أنه قال : إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) خطبنا ذات يوم فقال : أيها الناس انه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة. شهر هو عند الله أفضل الشهور، وأيامه أفضل الأيام، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات. هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل كرامة الله. أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاؤكم فيه مستجاب. فاسألوا الله ربكم بنيّات صادقة، وقلوب طاهرة أن يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه. فان الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم. واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه، وتصدّقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقّروا كباركم، وارحموا صغاركم، وصلوا أرحامكم، واحفظوا ألسنتكم، وغضّوا عمّا لا يحل النظر إليه أبصاركم، وعما لا يحلّ الاستماع إليه أسماعكم، وتحنّنوا على أيتام الناس يتحنّن على أيتامكم، وتوبوا إلى الله من ذنوبكم، وارفعوا إليه أيديكم بالدعاء في أوقات صلاتكم، فإنها أفضل الساعات، ينظر الله عز وجل فيها بالرحمة إلى عباده؛ يجيبهم إذا ناجوه، ويلبيهم إذا نادوه، ويعطيهم إذا سألوه، ويستجيب لهم إذا دعوه.

    أيها الناس إن أنفسكم مرهونة بأعمالكم ففكوها باستغفاركم، وظهوركم ثقيلة من أوزاركم فخفّفوا عنها بطول سجودكم، واعلموا أن الله أقسم بعزته أن لا يعذّب المصلّين والسّاجدين، وأن لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين.

    أيها الناس من فطر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر كان له بذلك عند الله عتق نسمة ومغفرة لما مضى من ذنوبه. قيل : يا رسول الله فليس كلنا نقدر على ذلك. فقال (صلى الله عليه وآله) : "اتقوا النار ولو بشق تمرة، اتقوا النار ولو بشربة من ماء".

    أيها الناس من حسن منكم في هذا الشهر خلقه كان له جوازاً على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، ومن خفّف في هذا الشهر عمّا ملكت يمينه خفّف الله عليه حسابه، ومن كفّ فيه شرّه كفّ الله عنه غضبه يوم يلقاه، و من أكرم فيه يتيماً أكرمه الله يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه، ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النار، ومن أدّى فيه فرضاً كان له ثواب من أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور، ومن أكثر فيه من الصلاة عليَّ ثقل الله ميزانه يوم تخف الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور.

    أيها الناس إن أبواب الجنان في هذا الشهر مفتّحة، فاسألوا ربكم أنْ لا يغلقها عنكم، وأبواب النيران مغلقة فاسألوا ربكم أنْ لا يفتحها عليكم، والشياطين مغلولة فاسألوا ربكم أنْ لا يسلطها عليكم.

    قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : فقمت فقلت : يا رسول الله ما أفضل الأعمال في هذا الشهر ؟ فقال : يا أبا الحسن أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله.

    إذا أهل هلال شهر رمضان :
    روي عن أبي جعفر (رحة اله)، انه قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا أهلّ هلال شهر رمضان استقبل القبلة ورفع يديه، فقال : اللهم أهلّه علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والعافية المجلّلة والرزق الواسع ودفع الأسقام. اللهم ارزقنا صيامه وقيامه وتلاوة القرآن فيه، اللهم سلّمه لنا وتسلّمه منّا وسلّمنا فيه.

    غرة الشهور :
    عن أبي عبد الله (رحمة الله)، قال : إنّ عدة الشهور عند الله اثنى عشر شهراً في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض. فغرّة الشهور شهر الله عزَّ ذكره، وهو شهر رمضان. وقلب شهر رمضان، ليلة القدر. ونزل القرآن في أوّل ليلة من شهر رمضان، فاستقبل الشهر بالقرآن.

    حرمة شهر رمضان :
    عن أبي بصير قال : دخلنا على أبي عبد الله (رحمة الله) فقلت له: ما تقول في الصلاة في شهر رمضان ؟ فقال : لشهر رمضان حرمةٌ وحقٌ لا يشبهه شيء من الشهور، صلِّ ما استطعت في شهر رمضان تطوُّعاً بالليل والنهار، فإن استطعت أن تصلي في كل يوم وليلة ألف ركعة (فافعل). إنَّ علياً (عليه السلام) في آخر عمره، كان يصلّي في كل يوم وليلة ألف ركعة.

    الصوم جُنّة :
    عن زرارة، عن أبي جعفر (رحمة الله) قال: بُني الإسلام على خمسة أشياء؛ على الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والولاية. وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الصوم جُنّة من النار.

    زكاة الأبدان :
    عن أبي عبد الله، عن آبائه (عليهم السلام)؛ أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لأصحابه : ألا أخبركم بشيء إن أنتم فعلتموه تباعد الشيطان منكم كما تباعد المشرق من المغرب ؟ قالوا : بلى. قال : الصوم يسوِّد وجهه، والصدقة تكسر ظهره، والحبُّ في الله والموازرة على العمل الصالح يقطع دابره، الاستغفار يقطع وتينه. ولكل شيء زكاة، وزكاة الأبدان الصيام.

    الصوم لي :
    عن أبي عبد الله (رحمة الله) قال : إن الله تبارك وتعالى يقول : الصوم لي، وأنا أجزي عليه.

    واستعينوا بالصبر :
    عن أبي عبد الله ( رحمة الله) في قول الله عز وجل : ﴿ واستعينوا بالصبر ﴾ قال : الصبر الصيام. وقال : إذا نزلت بالرجل النازلة والشديدة، فليصم. فإن الله عز وجل يقول : ﴿واستعينوا بالصبر ﴾ يعني الصيام.

    الصائم في عبادة :
    عن أبي عبد الله (رحمة الله) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : الصائم في عبادة، وإن كان على فراشه، ما لم يغتب مسلماً.

    للصائم فرحتان :
    عن أبي عبد الله (رحمة الله) أنه قال : للصائم فرحتان ؛ فرحة عند إفطاره، وفرحة عند لقاء ربّه.

    عتقاء الله من النار :
    عن محمد ابن مروان قال : سمعت أبا عبد الله (رحمة الله) يقول : إن لله عز وجل في كل ليلة من شهر رمضان عتقاء وطلقاء من النار، إلاّ من أفطر على مسكر. فإذا كان في آخر ليلة منه، أعتق فيها مثل ما أعتق في جميعه.

    فيه تقسم الارزاق :
    عن إسحاق بن عمار عن المسمعي أنه سمع أبا عبد الله (رحمة الله) يوصي ولده إذا دخل شهر رمضان : فاجهدوا أنفسكم؛ فان فيه تقسم الأرزاق وتكتب الآجال، وفيه يكتب وفد الله الذين يفدون إليه، وفيه ليلةٌ العمل فيها خير من العمل في ألف شهر.

    الشهر المرزوق :
    عن علي بن أبي حمزة الثمالي قال : كنت عند أبي عبد الله (رحمة الله) فقال له أبو بصير : في حديث.. فقال لي : يا أبا محمد، وفد الحاج يكتب في ليلة القدر، والمنايا والبلايا والأرزاق وما يكون إلى مثلها في قابل. فاطلبها في ليلة إحدى وعشرين وثلاث وعشرين، وصلِّ في كل واحدة منهما مائة ركعة، وأحيهما إن استطعت إلى النور، واغتسل فيهما. قال : قلت : فان لم اقدر على ذلك وأنا قائم ؟ قال : فصلِّ وأنت جالسٌ. قلت : فان لم أستطع. قال : فعلى فراشك. لا عليك أن تكتحل أوّل الليل بشيء من النوم، إنّ أبواب السماء تفتح في رمضان وتصفّد الشياطين وتقبل أعمال المؤمنين. نعم الشهر رمضان، كان يسمى على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) المرزوق.

    فليصم سمعك وبصرك :
    قال أبو عبد الله (رحمة الله) : إذا صمت، فليصم سمعك وبصرك من الحرام والقبيح، ودع المراء وأذى الخادم، وليكن عليك وقار الصيام، ولا تجعل يوم صومك كيوم فطرك.

    ما أطيب ريحك وروحك :
    قال أبو عبد الله (رحمة الله) : من صام لله عز وجل يوماً في شدَّة الحرِّ فأصابه ظمأ، وكّل الله به ألف ملك يمسحون وجهه ويبشّرونه، حتّى إذا أفطر قال الله عز وجل له : ما أطيب ريحك وروحك. ملائكتي اشهدوا أنّي قد غفرت له.

    من لم يغفر له في شهر رمضان :
    عن أبي عبد الله (رحمة الله) قال : من لم يغفر له في شهر رمضان، لم يغفر له إلى قابل، إلاّ أن يشهد عرفة.

    سيد الشهور :
    عن أبي جعفر (رحمة الله) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لمّا حضر شهر رمضان، وذلك في ثلاث بقين من شعبان قال لبلال : ناد في الناس. فجمع الناس، ثم صعد المنبر؛ فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال : أيها الناس إنّ هذا الشهر قد خصّكم الله به وحضركم وهو سيّد الشهور، ليلة فيه خير من ألف شهر، تغلق فيه أبواب النار وتفتح فيه أبواب الجنان، فمن أدركه ولم يغفر له فأبعده الله، ومن أدرك والديه ولم يغفر له فأبعده الله، ومن ذكرت عنده فلم يصلِّ عليَّ فلم يغفر الله له فأبعده الله.

    التفرغ للعبادة :
    قال أبو عبد الله (رحمة الله) : كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) إذا دخل العشر الأواخر شدَّ المئزر، واجتنب النساء،
    وأحيى الليل، وتفرَّغ
    للعبادة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 11, 2021 1:34 am